مؤشر السعادة

التصنيف:

ما هو مؤشّر السعادة؟، سألتُه.
– إنها ليست إحصائيات ذات أهمية كبيرة، ما دامت تفتقد الموضوعية، أجابني، لكنها أحسن ما لدينا. في الحقيقة، إنها تعتمد على استجواب يتضمن سؤالاً واحداً: “في سُلَّم من 0 إلى 10، كم هي نسبة رضاك عن حياتك في مجملها؟”.
سحب نفساً من سيجارته، ثم أردف:
– أرجّح أنّ معظم الناس يجيبون عن الاستبْيان باستخفاف، لأنّ معظمهم لا يفهمون شيئاً عن السعادة”.
* * *
بدءاً من العنوان، تحتل السعادة مكاناً مركزياً في هذه الرواية الرائعة التي حازت على جائزة الاتحاد الأوروبي للآداب، كما تُرجمت إلى عدة لغات عالمية وحُوّلت مؤخراً إلى فيلم سينمائي.
أين نضع أنفسنا في سُلَّم من 0 إلى 10 في ظل تقلبات الحياة التي تكوّن سعادة المرء أو شقاءه؟ يدفعنا هذا العمل الجميل إلى طرح هذا السؤال إلى جانب أسئلة كثيرة أخرى حول ما يجعلنا فعلاً سعداء وكيف نُدرك هذه السعادة المنشودة، رغم قساوة عصرنا وما يميِّزه من فتور في العلاقات الإنسانية.
إنّ قيم التضامن، والمساعدة، والحب، والتعاطف مع الآخرين تتكرَّر باستمرار في هذه الرواية الذكية، التي تفيض بالحكمة والرقّة والإلهام.
رواية مؤثّرة تبث فينا روح المثابرة والأمل.

د.إ65.00

مؤشر السعادة

د.إ65.00

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “مؤشر السعادة”

السلة

السلة فارغة

المجموع المبدئي
د.إ0.00
0