لانها تقرأ

رمز المنتج: afaq6553 التصنيف:

يستهل الشاعر خالد بن مطلق ديوانه الشعري الجديد لأنها تقرأ بمدخل هو بمثابة جواز سفر لعبور النص أو عبور القلب الذي يبوح فيستريح من فيض ما فيه من عناء، يقولون أمجنونُ الهوى أنت!/ وأقول هل الهوى للعقلِ يعودُ؟/ ما الهوى سوى فطرةُ كل قلبٍ/ وكل قلبٍ على العقل يسودُ.. لقد أراد الشاعر أن يستشف من الشعر علاقة الجنسين روحاً وجسداً ويسكبه في نص شعري يعبر عن إرهاصات وخلجات وآهات منطوية تحت حس واحد يجمعه في نصٍ يتسم بشاعريةٍ في كل شوارده ومخاطباته النقية والمنبعثة بصدق الإحساس تجاه الجنس الآخر، لو لم تكونِ حبيبتي لا اعتزلت النساءَ،/ وأدرت للعربِ ظهري وتخليتُ عن كومة أحلامي،/ وغنيت مع الغجريينَ/ وكان أكبر همَي هو إيجادُ فن الرقصِ. لو لم تكونِ حبيبتي لما علمت سرَ القلم،/ وكبرياء الحرفِ وكيف تُضحي الأوراقُ،/ وكيف أحصل على قبلةٍ مِنك مُقابل قصيدةٍ،/ وكيف أجاري نزار في قصائدي (…).بهذه المنادمة العذبة يتيه الشاعر بولهه وأشواقه وجنونه ويجيد التصرح بذلك شعراً، فيقدم لنا نموذجاً فريداً يعيدنا إلى جزء مهم مما كان قد دأب عليه الشعراء في حوارياتهم ومساجلاتهم التي بقيت خالدة حتى يومنا هذا. يضم الديوان (45) قصيدة نثرية في الشعر العربي الحديث جاءت تحت العناوين الآتية: لا تحب فتاة لا تحب الكتابة، عيون النساء، إلى الأشياء، هنالك أمل، لا تناديها باسم واحد، سدود أمام الغياب، لو لم!، خجل، (…) وقصائد أخرى.

د.إ38.00

5 متوفر في المخزون

لانها تقرأ
لانها تقرأ

د.إ38.00

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “لانها تقرأ”

السلة

السلة فارغة

المجموع المبدئي
د.إ0.00
0